موقع ا/ صادق ابراهيم للثقافة و الفنون اصول


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

البحث عن السيد اوزيريس مسرحية من قصل واحد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

البحث عن السيد اوزوريس تاليف/صادق ابراهيم صادق

--------------------------------------------------------------------------------

البحث عن السيد اوزيريس مسرحية من قصل واحد
تأليـــــــــــف :- صادق إبراهيم صادق



المنظر :-
عبارة عن مكتب وسط المسرح .... كرسي علي يمين المكتب وكرسي علي شمال المكتب .. شمال أعلي المسرح توجد ترابيزة يوجد عليها آلة كاتبة متهالكة .. يمين أعلي المسرح يوجد شماعة من الخشب المتهالك ..
** يفتح الستار علي وكيل النيابة وهو جالس علي المكتب يتصفح جريدة بين يديه تدخل امرأة في العقد العشرين من عمرها مضطربة

المرأة :- زوجي ...زوجي .... إختفي
المحقق:- إختفي.... كيف إختفي ؟
المرأة :- ( تجلس علي الكرسي ) منذ أكثر من أسبوع . وإلي الآن لم يعد إلي المنزل
المحقق:- وكيف عرفتي ؟
المرأة :- أنا زوجته منذ أكثر من عشر سنوات .. ولا أعرف له أي صديق..ولا رأيت
أي رجل يدخل أو يخرج من شقتي ... وهو نادرا ما يبرح حجرة مكتبه
المحقق:- مكتبه .. بالمناسبة ماذا يعمل زوجك ؟
المرأة :- لا أعرف
المحقق :- نعم !... لا تعرفين عمل زوجك ؟ ( يشعل السيجارة ) كيف لا تعرفين عمل
زوجك ؟
المرأة :- ( بهدوء ) صدقني لا أعرف
المحقق:- ليس مهم عمله ... ما اسمه ؟
المرأة :- السيد
المحقق :- السيد ماذا


المرأة :- السيد فقط...
المحقق :- ( بعصبية ) ألا تعرفين اسم زوجك ؟
المرأة ( بهدوء أكثر ) لا أعرف
المحقق:- إنه زوجك
المرأة :- يكفيني أن أعرف أسمه
المحقق:- هل له عائلة ؟
المرأة :- لا أعرف ... ولكنه كان يقول .. إن عائلته كبيرة جدا وأقاربه كثيرون
المحقق :- نعم أريد أن اعرف اسم والده .. لقبه
المرأة :- صدقني لا أعرف
المحقق :- ( ذاهبا إليها ) أهذا معقول .. ألا تعرفين اسم زوجك .. ولا تعرين عمله أيضا
المرأة :- صدقني إني أقول الحق
المحقق:- إن كان هذا هو الحق فاتركيه .... وأسمعيني أكاذيبك
المرأة :- صدقني يا سيدي
المحقق:- هل لديك أوراق شخصية
المرأة :- ( بذعر ) لا ....لا ... أنا لا أستطيع أن أدخل مكتبه .. مكتبه دائما نغلق
المحقق:- إذن احتمال أن يكون في مكتبة وأنت لا تعرفين
المرأة :- كيف ... إنني طرقت باب حجرته أكثر من مرة .. ولا يجيب .. انه ليس بالداخل
صدقني .. إنني كل يوم احضر له طعامه .. ومن أسبوع طرقت باب
الحجرة ولم يفتح .. حاولت أن افتحها .. ولكن لم استطع
المحقق:- ( بابتسامة ) إذن يكون قد خرج .. وأنت لا تعلمين أين ذهب
المرأة :-احتمال هذا .. ولذلك جئت لحضرتك لتبحثون عن زوجي
المحقق :- الآن يمكنك الانصراف ( يجلس علي مكتبه )
المرأة :- حاضر ( تخرج )
المحقق :- (لنفسه ) ما هذا اللغز .. أين ذهب هذا الرجل .. لا بد من حل هذا اللغز ..
أين أنت أيها السيد ؟ ( ذاهبا إلي منتصف المسرح مشاورا إلي الجمهور )
أين أنت أيها السيد ؟
(يدخل الشاويش )
الشاويش :- تمام يا أفندم...هناك شخص ما يريد مقابلة سيادتكم
المحقق:- بخصوص ماذا ؟
الشاويش :- بخصوص رجل اسمه السيد
المحقق:- ( منتفضا ) ادخله ...حالا ...حالا
( يدخل طبيب نفسي )
الطبيب :- السلام عليكم
المحقق :- وعليكم السلام ....تفضل اجلس
الطبيب :- ( يناوله كارت )
المحقق :- ( يقرأ في الكارت ثم يضعه أمامه علي مكتبة )دكتور ...طبيب نفساني .أهلا
يا دكتور ...ماذا تعرف عن السيد ؟
الطبيب:- جاءني منذ أسبوع رجلا يبدو عليه الإرهاق . حضر إلِي لكي يطلب العلاج
النفسي
المحقق:- ما اسمه ؟
الطبيب :- لا أعرف من اسمه إلا السيد سألته عن أسمه لم يفصح أكثر من ذلك
المحقق:- ماذا يعمل ؟
الطبيب :- لم يقل لي أيضا عمله بل نظر إلي وصمت ولم يتكلم أو يتحدث عن عمله
الطبيب :- لقد جاءني يطلب العلاج من الاكتئاب ... ولكنه فجأة ...صمت ... صمت ولم يعد
يتحدث إطلاقا .... أقام عندي هذا الأسبوع ولم اعرف ماذا افعل ي صمته .... لا

أعرف له عنوان ... عرضته علي أكثر من زميل ولكنه صامت ... ينظر إلينا
ويمصمص شفتاه ... نحدثه وهو شفتاه ... نحدثه وهو لا يحادثنا .. صار لنا معه
أكثر من طريقة ليعبر عن نفسه . ولكن لا فائدة .أخيرا جئت لسيادتكم .... احتمال
أن تعرفوا له أهل .او يكون له أهل يسألوا عنه
المحقق:- فعلا .. كانت هناك امرأة منذ قليل تبحث عن زوجها الغائب منذ أسبوع واسمه
السيد
الطبيب :- إذن أرسلوا إليها .احتمال ان تكون زوجته
المحقق:- ( يضغط علي الزر ) ( يخل الشاويش )
الشاويش :- تمام يا أفندم
المحقق :- أحضر المرأة التي كانت هنا .... التي تركت عنوانها ( يخرج الشاويش)
المحقق :- قل لي يا دكتور ... أين هو الآن؟
الطبيب : إنه معي في السيارة ... أقنعته بأن يخرج وري الناس .... احتمال ان هذا يجعله
يتحدث
المحقق :- هل تستطيع أن تحضره إلي هنا ؟
الطبيب:- نعم بالتأكيد .. استطيع أن أرسله إليك الآن ...ولكن حذار لأن تتعامل معه بعنف
المحقق:- لا تنزعج يا دكتور .. سنحاول أنا وأنت أن نعيد إليه اتزانه بعد أن يتعرف علي
أهله طبعا
الطبيب :- سنحاول إن شاء الله ... بعد إذنك ( يخرج)
المحقق :- تفضل
المحقق:- ( تُحدث نفسه ) هذه أغرب قضية قابلتها في حياتي .. اختفاء زوج لمدة أسبوع ..
ويتضح أنه في عيادة خاصة ليطلب العلاج .... ثم يصمت فجأة ...لا يريد أن
يتحدث ..ما لغز هذا الرجل
الشاويش :- المرأة بالخارج يا سيدي
المحقق :- أدخلها
المرأة :- خير ...يا سعادة البية
المحقق :- اجلسي (تجلس) .لقد عثرنا علي زوجك
المرأة :- مدهش ..غير معقول ...أبهذه السرعة
المحقق:- نعم ..جاء إلينا طبيب نفساني وأبلغنا ان وزجك كان مقيم في مستشفاه الخاص
يطلب علاج من حالة الاكتئاب
المرأة : اكتئاب ! لماذا ؟ إنه بخير حال يا سعادة البيه
المحقق:- لا تستطيعي أن تجزمي انه كان بصحة جيدة ..الاكتئاب والقلق هو مرض
العصر الآن وهو مرض غير ظاهر
المرأة:- ولكن زوجي لم يشكي لأحد طلاقا ...إنه يجلس وحيدا معظم الوقت وانه بصحة
جيدة
المحقق:- أصبري وسوف نري... ونعرف منه ما يحدث خلال هذا الأسبوع
(يدخل الشاويش)
الشاويش :- الدكتور ... والسيد يا أفندم
المحقق :- أدخلهم في الحال
( يدخل الطبيب ...ويتبعه السيد وهو رجل تخطي الأربعين من عمره..منهار نفسيا
..ذقنه طويلة .. ممسكا بكتاب لا يفارقه أبدا..وفي يده الأخرى عكاز...يرتدي
نظارة طبية ...سميكة بعض الشئ... لا يتحدث
المحقق:- تفضلا
الطبيب :- تفضل يا أستاذ سيد
السيد :- ( يدخل ويجلس إمام المحقق وأمام المرأة .. بينما الطبيب يجلس بجانب المحقق )
( المرأة تنظر إلي السيد لا يعيرها أي اهتمام ويفتح الكتاب ويقرأ فيه)
المحقق:- هل هذا زوجك ؟
المرأة :- لا يا سيدي ...إنه ليس زوجي
المحقق:- (باستغراب) نعم ؟ ليس زوجك....انه اسمه السيد
المرأة :- اعرف أن اسمه السيد ....ولكنه ليس زوجي
المحقق:- انه مختفي منذ أسبوع!
المرأة :- إنني أؤكد لسعادتك...أنه ليس بزوجي....هل لا أعرف زوجي؟ ليس هذا بزوجي
( الطبيب والمحقق ينظران لبعضهما البعض )
الطبيب والمحقق معا:- إذن من يكون هذا السيد ؟
المرأة :- لا أعرف من يكون ...ولكن كل ما أعرفه أنه ليس زوجي ....ليس زوجي
الطبيب :- اهدئي ...اهدئي
المحقق:- طيب ...تفضلي أنت مع السلامة وعندما يجد جديد سنرسل إليك ( تخرج المرأة )
الطبيب :- ليس بزوجها
المحقق:- إذن من يكون هذا الرجل
الطبيب :- لا أعرف من يكون ....إلا اسمه السيد
المحقق:- (يذهب إليه ويجلس أمامه)اسمك وسنك وعنوانك
السيد :- لا يرد وإنما ينظر اليه بغضب ثم يعود الي القراءة ثانية
الطبيب :- لا تحاول انه صامت ولن يتحدث
المحقق:- لابد وان يتحدث ...لابد ان يعرف من هو .... وإلا فائدته هنا لابد أن نعرف
الطبيب :-لا .....أرجوك ...ابتعد عن المسائل القانونية
المحقق:- ولكن لا نعرف له هاوية ..حتي لا نعرف له اهل ....لم نتعرف عليه .... إذن ما
العمل؟
الطبيب :- العمل .أنا أخذة معي مرة ثانية ... ويكون تحت ملاحظتي في عيادتي الخاصة
حتى يستطيع أن يعاود الكلام مرة أخري...ويقلع عن الصمت
المحقق:- مستحيل يا دكتور ..انه هنا ...معنا ....لابد من معرفة شخصية هذا الرجل . من
هو ؟ ومن أين جاء ؟ وما هي حكايته ؟
الطبيب :- يا أفندم ..انه مريض نفسيا ويحتاج إلي علاج
المحقق: إذن لماذا أحضرته لنا؟
الطبيب :-أنا أحضرت لأبلغ عن رجل ليس له أهل وأنت الذي طلبته
المحقق:- لا مانع ان يكون معنا الآن ونحن نباشر التحقيق معه .. احتمال أنا وأنت أن نقلعه
عن صمته هذا
الطبيب : أنا موافق
المحقق:- إذن دعني أباشر عملي معه
الطبيب:- انه لن ينطق ...ولن يتكلم ...انه غي حالة من الذهول ....يقرأ فقط .وينظر الي
الكتاب فقط
المحقق:- دعنا من هذا .....سوف اجعله ينطق
الطبيب :- ليس بالقوة
المحقق :- اطمئن يا دكتور ... لا تزعج نفسك ...اجلس معنا
الطبيب:- حاضر ...تفضل باشر مهمتك
المحقق:- (ينظر الي الرجل الجالس) قل لي ماذا تعمل؟
السيد :- ( لا يجيب )
المحقق:- ( ينظر إليه بإمعان ويقرب الأباجورة علي وجهه ويسلطها علي عينيه )
( السيد لا ينظر إليه وإنما يتصفح الكتاب الذي معه ويقلب صفحاته أكثر وأكثر
بعصبية شديدة )
المحقق- هل تعمل كاتبا ؟ ....هل تعمل موسيقيا ....محاميا...مدرسا....في أي جهة حكومية
...قل شيئا ...قل شيئا........
المحقق:- لا فائدة ...انه مصمم علي الصمت ...لا فائدة
الرقيب : (يدخل) هناك رجلا في الخارج يريد مقابلتك
المحقق:- من هو ؟
الرقيب :- يقول انه اسمه السيد ويريد مقابلتك
المحقق:- السيد ...ادخله ..ادخله حالا

(الرقيب يخرج)

الطبيب :- السيد ....اسمه السيد ....احتمال ان يكون زوج السيدة
المحقق:- احتمال
(يدخل السيد وهو شاب في حوالي الخامسة والعشرين من عمرة جسمة يهتز من الحين
والآخر
السيد :- (يدخل) جئت ..لأبلغ عن جريمة قتل
المحقق:-قتل.....أنت قتلت ....قاتل
السيد :- نعم ...أنا قاتل
المحقق:- اجلس ....تفضل ....اسمك و سنك وعملك
السيد :- اسمي ...السيد..سني 25سنه....عملي..ليس لي عمل
المحقق:- نعم ؟ ليس لك عمل
السيد :- كنت اعمل ...لا.....لا أتذكر
المحقق:- نعم ؟ ....لا تتذكر....لا يهم العمل...عنوانك
السيد :- ليس لي عنوان
المحقق:- يا دكتور ...ما هذا
الطبيب:- لا اعرف ...ولكنه واضح انه ليس في وعيه
المحقق:- نعم ....ليس في وعيه ...ولكنه قاتل
الطبيب:- اسأله ....تابع معه التحقيق
المحقق:- قل لي .. من الذي قتله؟
السيد :- من .. لا أعرف له اسم...ولني قتلته
المحقق:- من هو؟
السيد :- الذي دفعني إلي هذا الطريق
المحقق:- أي طريق؟
السيد:- طريق المخدرات
المحقق:- مخدرات !... قضية أخري....أكمل
السيد :- سأعترف لك بكل شئ ... وإفعلوا بي ما يحلو لكم ... إني أريد أن أستريح
المحقق:- أمل أيها السيدات والسادة: السيد :- أنا خريج كلية الهندسة تخرجت منها وعملت
في مصنع والدي .... تعرفت عليه ...هو من نفس سني ومن نفس كليتي ... كان
لـه بعــض المصالــح معنــا.. .....جلست وسهرت معه عدة مرات ...جذبني إلي
الكازينوهات ..عودني علي شم الهيروين واندمجت معه ...جربت كل انواع
المخدرات من حشيش وكوكايين وهيروين حتى أفلست ...ورهنت مصنع والدي
بعد أن توفاه الله ...سرقت حتى استطيع أن أفي بمتطلباتي ...وفي احدي المرات
التي كنت اسرق فيها ضبطني البوليس وحكم علي بالسجن ...ومرت سنوات
السجن وخرجت .... وبعد خروجي من السجن قتلته ...نعم قتلته
المحقق:- من هو الذي قتلته ؟ ما أسمه ؟...تحدث....تكلم
السيد :- أنا مجرم ...أنا قاتل ....احبسوني ... إعدموني..... أريحوني من هذه المواد اللعينة
...أريد أن أستريح ..أرجوكم ( يبكي بشدة )
المحقق:- ستستريح ..إهدأ.... وقل لي .... من الذي قتله ؟...وكيف؟
السيد:- قتلقته ...كما قتلني...أعطيته كمية من الهيروين المسممة فقضيت عليه ....كما
قضى عليّ
المحقق:- أين الجثة؟.....أين جثة القتيل؟
السيد :- في الصحراء ....هناك بعيدا... بعيدا.... لقد قطعت رأسه كما قطع رأسي
المحقق:- قطع رأسك!
السيد:- نعم قطع رأسي بالمخدرات اللعينة ... وبعد خروجي من السجن وشفائي من هذا الكابوس اللعين ....ذهبت إليه وقتلته ...نعم قتلته
( المحقق والطبيب ينظران إليه باستغراب شديد والسيد يذهب لي شمال المسرح ويجلس علي فوتيه بمفرده يقرأ في كتابه ولا ينظر إلي أحد كأنه ليس له وجود )
السيد :- انا لست بمجنون لا تنظرا إلي هكذا ( يذهب إلي السيد ) وأنت الذي تجلس بمفردك
أقول لك إنني قتلته .. قتلته.... قتلته أنظر إلي لا تضع وجهك في الكتاب ... ليس
أنت المثقف الوحيد ... كلنا مثقفون ...كلنا أدباء ومهندسون ولكن ويا حسرتاه
...ضعنا في هذا الزمان....ضعنا ...ضعنا....ضعنا (بنهار)
المحقق:- أحكي لي ...أين جثة القتيل؟
السيد :- قلت لك في الصحراء.....في الصحراء
المحقق:-أي صحراء؟
السيد :- صحراء الهرم ...عند الأهرامات دفنته....هناك بجانب الأهرامات
المحقق:- هل تستطيع أن تدلنا علي المكان؟
السيد :- لا ....لا.... أستطيع أن أدلك علي شئ....حسبي أني قتلته...قتلته فقط
(نسمع ضجة من الخارج)
السيد :- قل له ان أسمي السيد ....أنا نجرم...مجرم
المحقق:- ما هذه الحكاية ...كلهم أصبحوا مجرمين ...(ينادي علي الشاويش) ياشاويش
الشاويش:- تمام يا أفندم
المحقق:- رجل يقول أن أسمه السيد ....وأنه قاتل
المحقق:- أيضا ...أدخله وأنت (السيد 2) استرح بجانب الأستاذ سيد حتى نتبين ما الأمر ونعاود استجوابك ( يذهب السيد 2 بجانب السيد 1 )
( يدخل شاب يرتدى جلباب ابيض وبنطلون أبيض وذقنه طوية )
السيد 3:- أنا قاتل يا سعادة البيه ....قاتل
المحقق:- إهدأ..إهدأ ... إجلس( يجلس السيد 3 علي الكرسي ) أولا ...ما أسمك؟
السيد 3:- اسمي السيد
المحقق: نعم! ....إسمك السيد !
السيد 3:- وهل في هذا ما يسئ ؟
المحقق:-لا...ولكن هناك أيضا السيد والسيد.....لا يهم ....لا يهم..قل لي يا سيد ما سنك؟
السيد3:- لا أعرف
المحقق:- عنوانك؟
السيد3:- كل الدنيا
المحقق:- هنهذر
السيد 3:- أنا لا أهذر ...انأ ابحث بكل جد...انأ ليس لي عنةا ن ...وليس لي عمل أنا فقط أمامك ...شاب واسمه السيد جئت لأبلغ عن جريمة قتل
المحقق:-قتل ...قتل من؟
السيد 3:- لا يهم قتل منْ ....ولكن جئت لأبلغ عن الجريمة
المحقق:- قل لي يا اخ سيد....من الذي قتلته؟
السيد 3:- هو معلمي وأستاذي ...كان بالنسبة لي كل شئ ...نعم كل شئ ..علي يديه تعلمت
وانضممت إيهم ..كنت بلا عمل ..بلا هدف...هربت من منزل والدي بعد طلاق
والديه وأقمت عند والدي وزوجته التي كانت تعذبني كثيرا ..وأصبحت خادما لها
ولأبنائها...أخرجتني زوجة ابي من المدرسة وأرسلتني لأتعلم حرفة وابي لم
يعترض بل كان يشجعها ويضربني بقسوة أمامها وأمام أولاد زوجته ...لم


استحمل إهانة زوجته أبي وصاحب العمل....هربت..هربت منهم جميعا .....سرت
في الشوارع ...لا اعرف إلي أين اتجه وفجأة قابلته ....أنقذني من العذاب ..اخذني
إلي مسجد متطرف وفي المسجد علمني كثيرا من امور الدين
المحقق:- من هو ؟
السيد3:- هو الذي أدخلني جماعة تسمي جماعة التكفير
المحقق:- تفضل يا أخ سيد ...أكمل...أكمل
السيد3:- جعلني أميرا في جماعة أخري ....كنت أفقههم ي الدين ..انا الجاهل اعلم شباب
خريجي الجامعات ..أنا أصبحت أميرا ..كلمتي مسموعة ...أن أفقههم في الدين
والدنيا ..وفجأة أرسل لي يطلب مني أن اقتل...اقتل من..أهلي وعشيرتي...لماذا
..لأنهم كفار...نعم كفار في نظره .. ...وهو لأمر الناهي ... ولا بد من قتل الكفرة
باسم الدين والجهاد في سيل اله...رفضت ولكنه حبسني وعذبني وكان ينوي أن
يقتلنى ويهرد دمي ....ولكني وافقته مبدئيا ...وعند أول فرصة قتلته وه نائم ....نعم
قتلته ....خنقته بيدي...خنقت كلمته ....خنقت أوامره..خنقت كلماته السامة..قتلته
........نعم قتلته
المحقق:- آه يا نافوخي......وأين الجثة؟
السيد 3:- دفنتها في الصحراء ...هناك
المحقق:-أيضا في الصحراء ...آه يا عقلي.....ألحقني يا دكتور
الطبيب :- لا ....ألحقني أنت ...أنا ولا كأني في مستشفي الجانين...أنا سأغادر هذه الحجرة
المحقق:- إلي أين أنت ذاهب؟.....لا تتركني مع هؤلاء المجانين...انهم مجانين....وسأجن
انا ايضا ...ثلاثة اسمهم واحد...منهم واحد لا يتحدث واثنين يدعّون أنهم قتلة .....
(يحدث نفسه ) إذن ما هي المشكلة ...ليست هناك أي مشكلة سوف أحيل أوراق
القاتلين إلي التيابة أما الثالث فإلي مستشفي الأمراض العقلية...ولكن أين الجثث؟...
.....أين الجثث ( يذهب إليهما ) أين الجثث؟
السيد 2والسيد3)في آن واحد) لقد دفنتها في الصحراء....هناك
المحقق:- منذ متي وانتم غائبين عن منازلكما؟
السيد2والسيد3:- منذ أسبوع
المحقق:- إذن واحد منهم زوج المرأة....فلتتعرف عليهم المرأة أولا ثم نري حكاية الجثة
.....لا.....لا ....نري حكاية الجثة أولا....ثم تتعرف عليهم المرأة ثانيا ( ينادي
الشاويش) يا شاويش
الشاويش:- نعم يا أفندم
المحقق:- اذهب واحضر المرأة....( في حين اكمل التحقيق مع هذين القاتلين)
الطبيب:-إذن لا داعي لوجودي
المحقق:-لا ....... وجودك مهم يا دكتور....مهم
الطبيب :- أمرك
المحقق:- ( يتجه إلي السيد 2 والسيد 3) أين الجثتين؟....من هما....ما أسماءهما؟....
الشاويش :- يا أفندم ....يا أفندم
المحقق:- ما الأمر
الشاويش:- هناك طفل في الخارج يقول اسمه السيد يريد أن يقابلك
المحقق:- طفل واسمه السيد ....ما الحكاية .....إدخله
(يدخل طفل في سن العشرة ....يرتدي جلبابا مخططا)
( يدخل خائفا مرعوبا )
المحقق:- لا تخف....لا تخف...لا ترتعش يا بني...تعالي...ما اسمك؟
الطفل :- اسمي السيدات والسادة: المحقق:- السيد ...هيه....واسم والدك؟
الطفل :- لا اعلم
المحقق:- لا تعلم ما اسم والدك......ما علينا..فكل هؤلاء السادة لا يعلمون ايضا .....أسماء
أبائهم...ما علينا ...ماذا تريد؟
الطفل :- وضعت سم فئران لصديق والدي وقتلته
المحقق:- لصديق والديك......لماذا وضعت السم له ؟. لا تخف ....احكي لي
الطفل:- لقد سافر والدي منذ سبعة سنوات ....سافر ليعمل بالخارج وتركني وحيدا مع والدتي ...ولا يعلم عني شيئا وكنا وحيدين انا ووالدتي
المحقق:- اكمل .....اكمل
الطفل :- ومنذ فترة لا حظت ان صديق والدي يتردد كثيرا علي المنزل ويجلس مع والدتي
منفردين ......وكانت والدتي تبعدني بشتي الطرق عن المنزل ...مرة بإرسالي
إحضار بعض الحاجات...ومرة أخري كانت تجعلني انام قبل موعدي
المحقق:- لا تخف يا سيد .....لا تخف ....اكمل الحكاية
الطفل :- وفي يوم من الأيام استيقظت من ومي عطشانا ...بحثت عن امي بجانبي لم اجدها
...ذهبت إلي الصالة لأفتح الثلاجة .....آه ....لا يمكن ....لا يمكن (ينهار علي
الأرض)
المحقق:- ماذا حدث يا بني......ماذا حدث ؟
الطفل :- رأيتهم ...رأيتهم ...رأيت صديق والدي نائم بجانب أمي ...يا للفظاعة ...يا
للفظاعة ...أهذا معقول... ألهذا الحد تهون العشرة...تخون أمي أبي وهدداني بأني لو
تحدثت عما رأيته ...سيقتلاني....هم الإثنين...آة ...خفت...لم أعد استطيع اتخيل هذه
الصورة البشعة ...قتلتهما ...نعم قتلتهما ...وضعت لهما السم قبل أن يشربا من زجاجة
الخمر .....وضعت لهما السم .........السم........ وماتوا....ماتوا....قتلت أمي وصديق ابي...انا قاتل...قاتل...(بهستريا)
الطبيب:- لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم...تماسك يا بني...لا تخف
المحقق:- لا تخف....لا تخف....قل لي...وأين الجثتين ؟....هل الجثتين في المنزل؟
الطفل :- لا ليس بالمنزل
المحقق:- إذن أين الجثتين؟
الطفل :- أخذت الجثتين في سيارة أمي ورميتهما في الصحراء
المحقق:- الصحراء ....أيضا ...أيضا ...هل تريدني أن افقد عقلي ...أنت قتلت ...وأخذت
الجثتين ورميتهما في الصحراء ....ما هذا الجنون أو ليست هناك الجثين؟
الطفل :- يوجد ....أنا قتلتهما ...قتلتهما
السيد 2والسيد 3:- ونحن قتله ....قتلنا ايضا
الجميع (السيد 2والسيد3والطفل ) إعدمونا
المحقق:- أين الجثث... هيه....أين الجثث..دعوني أري الجثث لأثبت الجريمة
الثلاثة :- الجثث في الصحراء ...في الصحراء ...ابحثوا عنها
الطبيب :- أي صحراء أيها المحقق...أي صحراء ...ليست هناك صحراء لكن هناك جثث....جثث... ولا بد الحصول علي هذه الجثث. لا بد الحصول عليها ....هنا في الصحراء ....في المستشفي ...أي مستشفي....علي فكرة يا أفندم....هناك جثة في المستشفي
المحقق:- نعم ! جثة في المستشفي ...وكيف جاءت إلي المستشفي؟
الطبيب :أنا
المحقق:- أنت
الطبيب :- نعم ....أنا قاتل .....قتلته
المحقق:- ( بعصبيه) نعم ....قتلت منْ؟
الطبيب :- نعم قتلته ...ووضعت جثته في المستشفي ...وكنت انوي ان انقلها إلي الصحراء
المحقق:- أيضا ...أكيد انتم عصابة ....عصابة كبيرة....تريدون قتلي...أو تريدون أن أجُن لأني ناجح في عملي ...لكن....لا....لا.....(بعصبية) ما اسمك؟
الطبيب :- ( يضحك ) اسمي السيد
المحقق:- أيضا ...السيد أيضا ..مش ممكن ...سنك؟
الطبيب :- ليس لي سن
المحقق:- ما هذا الجنون ...هل جننت يا دكتور
الطبيب :- (بعصبية) من فضلك...أنا لست مجنونا ..أنا صادق في كل جملة أقولها ...أنا
اسمي السيد ........وسني ليس لي سن....وأنا قاتل ...والجثة موجودة ....ما هو
المطلوب أكثر من هذا الاعتراف لكي تريح نفسك....اعتقلني واحبسني
المحقق:- لا ....قبل أن افهم...من هو الذي قتلته...وماذا قتلته؟
الطبيب :- ليس مهم ان تعرف ما هو ...ولكن المهم أن تعرف إنني قتلت فقط ..........قتلت الرجل الذي وقف في طريقي ....وجعلني طبيبا بدلا من أن أصبح معيدا ثم أستاذا في الكلية التي تخرجت فيها وكان ترتيبي الأول علي الدفعة مع مرتبة الشرف وتوقعت أن أتعين معيدا ولكني فوجئت بابنه و الذي ين بدلا مني اظلمت الدنيا في وجهي الحلم الذي كنت احلم به قد تلاشي وضاع .........ضاع بضياع حقي........وصممت علي الانتقام في الوقت المناسب وفتحت عيادتي وبارت عملي نسيت الظلم الذي وقع عليّ ..............ولكني فجأة تذكرته........نعم تذكرت هذا الظلم ودعوته إلي غذاء عمل ...ثم أخذته إلي عيادتي وهناك قتلته ...نعم قتلته بفتاحة الورق التي افتح بها المظاريف ....قتلته ووضعت جثته في عيادتي الخاصة ...هناك ...وأنا الآن أعترف ...أعترف بأنني قاتل ....قاتل
المحقق:- اصمت .... اصمت وإلا قتلتك ....قتلتكم جميعا....جميعا ....انتم عصابة...عصابة تريدون تحطيمي لأنني ناجح في عملي ...... تريدونني ان افقد عقلي ولكن لا يمكن ......أنا متماسك ...متماسك للنهاية ...و لابد أن اعرف الحقيقة ...الحقيقة..حقيقتكم ...حقيقة الجثث وحقيقة السيد الغائب ...لابد....لابد.....أين الجثث – انطقوا...أين الجثث؟......وأنتم من الذي أرسلكم ...تكلموا ...تحدثوا...نطقوا..أين الجثث؟....ومن هم القتلى؟...من هم القتلي؟ ...من؟
السيد ( الصامت) :- القتيل هو ست ....ست هو القتيل ...الحمد لله لقد حييت وعشت إلي أن رأيته ......ست يقتل ...لقد قتل ست.....قتل ست ....قتلهٌ أوزوريس......قتله حورس ....قتله حورس.....
المحقق:- نعم !.....ست...من ست؟....من؟....هل انت الذي تحدثت؟ الحمد لله .....المريض

بالصمت تحدث.....سنفهم الحقيقة...الحثيثة الكاملة...إذن انت رئيس العصابة ...صح
أم خطأ ؟ ولماذا كل هذا الصمت ...وكل هذا الوقت...يجب ان تعترف ...اتكلم ...اتكلم
(يفتح الكتاب الذي معه ويقرأ منه )
أنهم يقولون عنك يا أوزوريس
لو انك ترحل إلا أنك تبعث مرة أخري
قف حتى يمكنك أن تسمع ما فعله حورس لأجلك
أن حورس يجمع لك أضلاعك حتى يلم شمل أجزاءك
دون نقص فيك....أيا أوزوريس كلمة حورس
إنك راض بها ....استمع إلي حورس...استمع إلي حورس
استمع إلي حور
(من كتاب الموتى نصوص الأهرام )
السيد 1:- انظر ...إن اسمي ممقوت أكثر من رائحة اللحم النتن في ايام الصيف عندما
تكون السماء حارة ....فلمن اتكلم اليوم؟
المجموعة :- لمن يتكلم اليوم
السيد1:- الناس شرهون وكل إنسان يغتال متاع جاره فلمن اتكلم اليوم ؟
السيد1:- الناس يسرقون ....الرجل المهذب مات والصفيق يذهب في كل مكان ....لمن
اتكلم اليوم ؟
المجموعة :- لمن يتكلم اليوم ؟
المحقق:- سكوت ....سكوت (للسيد1) يجب أن تعترف بأنك رئيس هذه العصابة....اتكلم
.....اتكلم
السيد1:- أي عصابة ؟ .....وفيما تتحدث ؟ .....إنني ليست لي علاقة بهؤلاء سوي علاقتي
بجثة ست
المحقق:- ست من ؟ .....قل لي من هو ست ؟
السيد1:- ألست كنت تريد أنت تعرف اسم الجثث...وأين هي
المحقق:- نعم ...نعم....هل تعرفهم....هل شاهدتهم
السيد1:- نعم أكيد....فكلنا نعرفهم....وأنت أيضا
المحقق:- أنا!
السيد 1:-نعم أنت
المحقق:- كيف ؟
السيد 1:- في داخلك ...ابحث في داخلك....ستكتشف أنك تعيش مع ست وست يعيش معك
المحقق:- لست أريد فلسفة...أريد وقائع...وقائع...أريد حقيقة ملموسة.....أريد
الجثث...الجثث...أريد أن اعرف حقيقتك وحقيقتكم جميعا....ولماذا كان هذا الصمت
منك بالذات .....لماذا ...وحقيقة المرأة التي تبحث عن زوجها السيد ...وأكيد يوجد
زوجها من بينكم...أهه ...مضبوط ....صح ...أم خطأ؟ ....تحدثوا. .أنطقوا...أنطقوا.
السيد1:-هدوءا من فضلك ...ولا داعي لهذا التعصب
المحقق:- هدوء ....تعصب....أي هدوء (بعصبية) من أنتم وأين الجثث ؟
السيد1:- قات لك ان اسم الجثث ست
المحقق:- من هو ست ؟
السيد1:- ( بتعجب ) ألا تعرف ست ؟
المحقق:- لا....ست ماذا ؟
السيد1:-ست الذي قتل
المحقق:- آه يا نافوخي ...الرحمة يا رب ....الرحمة يا إلهي ...أيضا قتل....قتل من يا سيدي...انطق قتل من
الجميع :- أوزوريس....قتل النماء...الفضيلة.....قتل أوزوريس رمز الحب والعطاء
المحقق:- كفايه......ماهذا الجنون ....يا سيد (للسيد1) نحن لا نبحث عن ست أوزريس

(للجميع ) نحن نبحث عن الجثث...الجثثثث.....ومن هم الذين قتلتموهم ....من هم أنتم ( السيد 2) ما أسم الرجل الذي قتلته ...ايه
السيد 2:- ست...اسمه ست
المحقق:- وانت (السيد 3)
السيد 3:- ست
المحقق:- وأنت ( الطبيب)
السيد 3:- ست
المحقق:- (للطفل )
الطفل :- ست
المحقق:- ماذا تقول
الجميع :- ست
السيد 2:- قلنا لك ....أن اسمه ست...وأنت لا تصدقنا
المحقق:- صدقت ...طيب ...أين هو ؟
الجميع :- ست موجود في كل مكان معنا... وفي كل زمان....وفي كل طريق
المحقق:- أفهم ...أين هو ؟
الجميع:- انه هناك ....هناك ( مشاورين للجمهور) في وسط هؤلاء
المحقق:- هؤلاء من ؟
الجميع :- الناس
المحقق:- الجثة في وسط الناس
الجميع : ليست جثته.....ولكنه هو بشحمه ولحمه
المحقق:- ولكننكم قلتم .....إنكم قتلتموه
السيد 2:- حورس هو الذي قتله
المحقق:- آمنت بالله .....نعم حورس...وأين حورس ...أليس أنتم
السيد3:- لا ...نحن الذين قتلوا
المحقق: أشباح....ما هذا الجنون
الجميع:- نحن أشباح أوزوريس
المحقق:- أشباح
السيد2:- ليس بالضبط ...ولكم مثل أوزوريس...قتلنا علي غفلة قتلنا الخوف ....الغربة.....الإرهاب.الإدمان
السيد 2:- أما أنا قتلني الهيروين والكوكايين
السيد 3:-قتلني الظلم والاستبداد
الطفل:- قتلتني الغربة....وجمع المال
جميعا:- قتلنا ست
المحقق:- وأنا اتجننت
الشاويش:-المرأة بالخارج يا سيدي
المحقق:- أدخلها يا شاوي بسرعة
الشاويش:- أمرك يا سيدي
المحقق :- أهلا....تفضلي ....هؤلاء جميعا اسمهم السيد ...هل زوجك من بينهم ؟
المرأة : ( تنظر إليهم ثم تنظر إلي السيد الصامت )
المحقق:- طبعا ....هذا يس بزوجك....كما قلتي
المرأة :- فعلا ليس بزوجي
المحقق:- هذا ( للسيد 2)
المرأة : لا
المحقق:- هذا ( للسيد3)
المرأة :0 لا
المحقق:- (للطفل ) إذن لس من المعقول أن يكون هذا
المرأة :- لا
المحقق:- إذن أين زوجك ؟
المرأة لا أعلم ...زوجي ليس موجود بينهم
المحقق:- (للجميع ) من أنتم ؟
الجميع :- نجن أوزوريس.....نحن المقتولون وليس القتلة....نحن قتلنا قاتلونا
المحقق:- آه يا نا فوخي ( للسيد1) أنت ...قلت منذ قليل انك قتلت أليس كذلك ؟
السيد1:- نعم سيدي
المحقق:- وقلت ان اسمك السيد (للسيد2)
السيد 2:- نعم سيدي
المحقق:- إذن كيف تقول الآن أن اسمك أوزوريس (للسيد3)
السيد 3:- انا اسمي السيد فعلا واسم جدي أوزوريس ....اسم غريب وكيف قتلت
الجميع :- قتلني ست
المحقق :- (للسيد 2) أوه ....قلت انك قتلت والجثة في الصحراء ....اين الجثة ؟
السيد 2 :- ( ينظر إلى المحقق ) بعد ان قتلني ست بإعطائي الهيروين والكوكايين صممت علي ان انتقم
المحقق :- (للسيد3) وكيف انتقمت ؟
السيد 3 :- ذهبت إلي ست الذي قتلني بالظلم والاستبداد إلي مكتبه لكى اقتله ....ولكنني وجدته مقتولا
المحقق :- ومن الذي قتله
الطل : انا الذي قتلته
الجميع :- حورس هو الذي اخذ بثأرنا.....حورس هو الذي قتله
السيد1 :- حورس قتل الإرهاب الفكري.....حورس سوف يرد لي قلمي .....حورس سوف ....يجمع شتاتي.....إنه هو....الذي سوف يجعلني أعود إلي الكتابة ولا أخاف .... ولا أخاف من تعذيبهم أنا السيد أوزوريس ( ينظر إلي الجمهور ) لن ايبكم ....لن أخاف منكم من الآن .....فانا أوزوريس الكاتب.....أوزوريس الحر.....أوزوريس الذي يكتب كل ما يريد ....أنا أوزوريس الحر.....الكاتب الحر
السيد 2 :- أما أنا فإن حورس قتل الوحش الذي كان يسيطر علي ...قتل الرعشة التي كانت
تعتصرني من الحين والآخر .....حورس قتل الرغبة المدمرة لإعطائي الكوكايين
والحشيش أنا أتولدت من جديد أنا أوزوريس المهندس أنا أوزوريس الذي سيبني
وبعمر من جديد .......أنا أوزوريس الذي سيبني وبعمر
السيد3 :- أنا أوزوريس الطيب الذي سيعالج كل مريض .....قد قتل حورس ست الظالم
.....قتل حورس الزيف والخداع .....قتل حورس المحسوبية والروتين ....انا
أوزوريس الطبيب ......الذي سيعالج كل مريض
السيد4 :- أنا أوزوريس المحب لأهلي ....أنا أوزوريس الذي اعطف علي أصدقائي
أوزوريس الذي اعطف علي أصدقائي وأحبائي لا فارق عندي بين مسلم أو مسيحي. ...قتل حورس التعصب الذي أصبت به....قتل حورس الإرهاب الدموي الذي كنت سأسير فيه ...أنا أوزوريس المحب لوطنه ...أنا أوزوريس رمز الحب...
الجميع :- أنا أوزوريس
المرأة :- ( للجميع والمحقق ) وأين السيد ....لقد ضاع السيد
الطفل :- لا .......لن يضيع ......السيد موجود.....ابحث عنه في كل مكان ....ابحث عنه في كل مكان ....ابحث عنه في كل شبر ....في كل حارة.......حتما سيعود السيد
المحقق : وأين الجثث ؟
الطفل :- قل أين الجثة
المحقق :- أين الجثة يا سيد
الطفل :- حورس
المحقق :- أين الجثة يا سيد حورس
الطفل :- ابحث عنها .....سوف تجدها مع السيد ......سوف تجدها وراء السيد.....تحاول ان تمحوا السيد
المحقق :- آه يا نا فوخي.....يا شاويش
الشاويش :- نعم يا سيدي
المحقق :- ابحث معي عن الجثة
الشاويش : أي جثة ؟
المحقق :- جثة ست
الشاويش :- ( بهدوء ) إنها في منزلي يا سدي
المحقق :- يا إلهي .....الجثة في منزلك
الشاويش :- نعم يا سيدي لقد قتلته ....قتلته أمس......وأنني أقول لك انه في منزلي ....الجثة
في منزلي
المحقق :- جثة من ؟
الشاويش :- الجثة الذي تبحث عنه
المحقق :- وما هو الذي تبحث عنه
الشاويش : الجثة ...إنها في منزلي ...لقد قتلته لأنه حاول أن يعتدي علي زوجتي .....نعم يا
سيدي ....هجم عليها وهي في طريقها للمنزل وحاول الاعتداء عليها ....حاول
اغتصابها بالقوة ....فقتلته
المحقق :- من هو ؟
الطفل :- ست
الشاويش :- نعم يا سيدي ...انا الذي قتلته
المحقق :- مجانين ....كلكم مجانين
المرأة :- أين السيد ؟

المحقق :- ابحثي معي عن الجثث أولا......لا.......لا......ابحثي معي عن السيد أليس
موجود بينهم آه ليس بينهم
المرأة :- لا يا سيدي ....زوجي لا يقتل .........زوجي لا يتعذب.......زوجي لا يدخن ....لا
ينهار........لا يحني رأسه لأحد.....زوجي له كبرياء......زوجي هو السيد ....وأين
السيد.....( للجمهور ) ابحثوا معي عن السيد
الجميع :- السيد موجود في كل مكان .....السيد في داخلنا......السيد نحن.....وأنتم
المرأة :- أين أنت يا سيد
الجميع :- السيد أوزوريس موجود ....موجود في كل مكان وزمان
المحقق :- وأين أنت يا ست
الطفل :- ست موجود في كل زمان ومكان
المحقق :- وأين أنت يا ست
الطفل :- ست موجود في كل زمان و مكان
المحقق :- ( باندفاع كما إصابة لوثة ) لا ... أنا الذي قتلته ...أنا الذي قتلت ست ....وقطعت
جثته ومزقها تمزيقا ...أنا الذي قتلت ست .....أنا الذي قتلته
المرأة :- أين أنت يا سيد
الجميع السيد داخلنا ....نحن السيد أوزوريس
المحقق :- أنا قاتل قتلت ست
المرأة :- أين أنت يا سيد
الجميع :- نحن السيد أوزوريس
الطفل :- أوزوريس موجود فضل حورس ......وحورس موجود بفضل أوزوريس
المرأة :- أين أنت يا سيد
المحقق :- أنا الذي قتلت ست
الجميع :- نحن السيد أوزوريس
المرأة :- ( تنزل الطالة وتنادي ) أين أنت يا سيد
الطفل :- ( يمين المسرح ) أوزوريس موجود بفضل حورس ......حورس موجود بفضل
أوزوريس
المحقق :- ( شمال المسرح ) أنا قتلت ست
( ويستمر المنولوج .......الجميع والمرأة في الصالة بينما الطفل يمين المسرح والمحقق شمال المسرح )
( وتضاء الأنوار )
( الستار )

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sadek-ebrahem.ahlamontada.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى